العبور العظيم.. وإدارة الصراع "العربي - الإسرائيلي"

العبور العظيم.. وإدارة الصراع
المصدر : البوابة نيوز منذ : 3 اشهر, 2 اسابيع, 5 ايام, 22 ساعات, 21 دقائق

العبور العظيم.. وإدارة الصراع "العربي - الإسرائيلي"

احتفلت مصر منذ أيام بيوم تحرير سيناء ٢٥ أبريل ١٩٨٢ ففى هذا اليوم التاريخى ارتفع العلم المصرى على أرض سيناء وتحررت الأرض المقدسة من وطأة الأقدام الإسرائيلية التى دنست كل حبة رمل مشت عليها. ولكن ونحن نحتفل بيوم تحرير سيناء نحتفل بلحظة العبور العظيم وعيد النصر على العدو الإسرائيلى فى حرب أكتوبر ١٩٧٣، الذى كان انتصارا استراتيجيا للعرب وفى نفس الوقت انتصارًا عسكريًا للجيش المصرى خير أجناد الأرض، ما من أحد ينكر حقيقة قوة الجيش الإسرائيلى وقتها إلا أن هذه القوة التى كان يقال عنها إنها قوة لا تقهر، قد وضعت خلال حرب ١٩٧٣ وبعدها بسنوات فى لبنان ١٩٨٢ موضع الاختبار، فبالنسبة للاختبار الأول للقوة الإسرائيلية، فقد كان المسئولون الأمريكيون المعاصرون لهذه الحرب سواء من كان منهم على قيد الحياة أو الذين رحلوا عنا بأمان، أكثر من غيرهم علمًا بحجم الخسائر التى تعرض لها الجيش الإسرائيلى، وعمق الصدمة الشديدة التى أصابت القيادة السياسية والعسكرية وقتها. فقد استغاثت جولدا مائير رئيس الوزراء بطريقة هيستيرية وأيضًا موسى ديان وزير الدفاع طلبا للمساعدة الأمريكية السريعة لإنقاذ إسرائيل من الهلاك والضياع التام.

سياسة التعليقات لموقع ايه الاخبار
إن جميع التعليقات والمشاركات المدونة هنا إنما تعبر عن رأي كاتبها . ويكون مسئولا" عنها مسئولية قانونية وأدبية عن هذه التعليقات والمشاركات. ونهيب بجميع القراء والزوار الابتعاد عن التعليقات غير الهادفة أو التي تسئ لأي شخص أو جهة بأي حال من الأحوال .
التعليق بالفيس بوك