د. وحيد عبدالمجيد يكتب: الخطأ الأول

د. وحيد عبدالمجيد يكتب: الخطأ الأول
المصدر : الصباح العربي منذ : 3 اشهر, 1 اسبوع, 6 ايام, 13 ساعات, 25 دقائق

د. وحيد عبدالمجيد يكتب: الخطأ الأول

ارتكب الرئيس الفرنسى المنتخب إيمانويل ماكرون أول أخطائه ولم يمض على إعلان فوزه ساعات. اختار موسيقى نشيد الاتحاد الأوروبى لكى تُعزف خلال تقدمه إلى المنصة التى ألقى عليها خطاب النصر وصعوده إليها. كم هى جميلة هذه الموسيقى المأخوذة من الحركة الرابعة فى سيمفونية بيتهوفن التاسعة التى وضعها عام 1823. وكم هو رائع النشيد الذى استلهمها منه, إذ عبر مؤلفه شيلر عن معنى الترابط الانساني بوجه عام، وليس فى الإطار الأوروبى فقط. غير أن موسيقى النشيد الأوروبى عُزفت فى غير محلها، وأعطت الانطباع الذى سعى إلى تكريسه قوميون متطرفون مثلَّتهم المرشحة مارين لوبن، وهو أن المعركة بين «الوطن الفرنسى» وأوروبا، وليست بين التسامح والتطرف. ورغم أن ماكرون غنى النشيد الوطنى «المارسيينر» مع أنصاره بعد انتهاء الخطاب، لم يتغير هذا الانطباع الذى عززَّه أسلوب بعض الشباب فى التعبير عن فرحتهم، حيث طلى بعضهم وجوههم بألوان علم الاتحاد وأعلام دوله الأساسية. كما أن الهتافات المؤيدة للاتحاد الأوروبى غطت على تلك المعبرة عن قيم الحرية والمساواة والتسامح وغيرها مما دافع عنه ماكرون فى حملته الانتخابية. ورغم أنه كان موفقا فى توجهه إلى من لم يقترعوا لمصلحته، وتعهده بأن يفعل كل فى وسعه لإزالة أسباب غضبهم وإحباطهم، فالأرجح أن المظهر الأوروبى الصارخ فى حقل الانتصار زاد الكثير منهم غضبا. كما نسى أن المشكلة أكبر ممن اقترعوا لمصلحة لوبن، لأن الممتنعين عن المشاركة (حوالى 25%) والمقترعين بأوراق بيضاء احتجاجية (حوالى 10%) يمثلون نسبة قياسية تنطوى على دلالة خطيرة. كما أن قسماً لا يُستهان به من هؤلاء إما غاضبون على الاتحاد الأوروبى، أو غير مرتاحين لأدائه. ويعرف ماكرون أيضاً أن بعض من منحوه أصواتهم يؤيدون بقاء الاتحاد الأوروبى، ولكنهم يتطلعون إلى إصلاحه وإزالة الاختلالات فى أدائه. وهو يعرف ذلك لأنه تحدث خلال حملته عن ضرورة هذا الإصلاح، بل أكد أن التهاون فى تحقيقه سيجعل الدفاع عنه أصعب فى المستقبل. والمهم هنا أن ينتبه ماكرون إلى أن إصلاح مؤسسات الاتحاد الأوروبى لابد أن يكون ضمن أولوياته القصوى وليست العادية، لكى لا تكون العواقب وخيمة فى فرنسا وغيرها من دول القارة.

سياسة التعليقات لموقع ايه الاخبار
إن جميع التعليقات والمشاركات المدونة هنا إنما تعبر عن رأي كاتبها . ويكون مسئولا" عنها مسئولية قانونية وأدبية عن هذه التعليقات والمشاركات. ونهيب بجميع القراء والزوار الابتعاد عن التعليقات غير الهادفة أو التي تسئ لأي شخص أو جهة بأي حال من الأحوال .
التعليق بالفيس بوك