المتهمون بقتل عامل كرداسة: خنقناه عشان نسرقه وألقينا جثته بالدائرى

المتهمون بقتل عامل كرداسة: خنقناه عشان نسرقه وألقينا جثته بالدائرى
المصدر : اليوم السابع منذ : 3 اشهر, 1 اسبوع, 16 ساعات, 4 دقائق

المتهمون بقتل عامل كرداسة: خنقناه عشان نسرقه وألقينا جثته بالدائرى

اعترف المتهمون بقتل عامل والتخلص من جثته فى كرداسة، بتكوين تشكيل عصابى تخصص فى سرقة المواطنين بالإكراه، مستخدمين سيارة "سوزوكى" فى الإيقاع بضحاياهم، حيث يختارون المجنى عليهم الباحثين عن وسيلة مواصلات أعلى الطريق الدائرى ويدعى قائد السيارة أنها أجرة، وعقب ركوب الضحية، يكتشف أن السائق والركاب تشكيل عصابى، حيث يبدأون فى تهديده بالأسلحة البيضاء، ويستولون على متعلقاته ويتركونه عقب ذلك. وأضاف المتهمون أنهم قرروا سرقة المجنى عليه أثناء توقفه أعلى الطريق الدائرى، فتوقف قائد السيارة أمامه، وعرض عليه توصيلة، وعقب ركوب الضحية، هدده المتهمون لسرقته، إلا أن الضحية قاومهم، مما دفعهم لقتله خنقا، ثم استولوا على هاتفه المحمول، ومبلغ مالى، وألقوا جثته بجانب الطريق، وفروا هاربين. أحداث الجريمة كشف عنها بلاغ تلقاه العميد عبد الوهاب شعراوى رئيس مباحث قطاع أكتوبر، يفيد العثور على جثة أحد الأشخاص ملقاة بجانب الطريق بكرداسة. وبانتقال رجال المباحث إلى محل الواقعة، عثر على جثة عامل مصابا بعدة كدمات وجروح أسفرت عن مفارقته الحياة، وكشفت تحريات الرائد محمد الصغير رئيس مباحث كرداسة، أن المجنى عليه أثناء توقفه أعلى الطريق الدائرى لاستقلال وسيلة مواصلات للعودة لمنزله ببولاق الدكرور، استوقف سيارة أجرى "سوزوكى" يستقلها 5 أشخاص، وفور ركوبه السيارة هددوه بالأسلحة البيضاء محاولين سرقته، إلا أنه قاومهم مما دفعهم للاعتداء عليه حتى فارق الحياة، ثم تخلصوا من جثته بإلقائها بجانب الطريق وفروا هاربين. وبإعداد عدة أكمنة تمكن رجال المباحث من ضبط المتهمين، وبمواجهتهم اعترفوا بارتكاب الجريمة، لسرقة المجنى عليه، فأخطر اللواء هشام العراقى مدير أمن الجيزة، واللواء إبراهيم الديب مدير الإدارة العامة للمباحث، وباشرت النيابة التحقيق.

سياسة التعليقات لموقع ايه الاخبار
إن جميع التعليقات والمشاركات المدونة هنا إنما تعبر عن رأي كاتبها . ويكون مسئولا" عنها مسئولية قانونية وأدبية عن هذه التعليقات والمشاركات. ونهيب بجميع القراء والزوار الابتعاد عن التعليقات غير الهادفة أو التي تسئ لأي شخص أو جهة بأي حال من الأحوال .
التعليق بالفيس بوك