حكاية الطاقة الشمسية في مصر.. من سطح المنازل لـ"أول مدينة في العالم"

حكاية الطاقة الشمسية في مصر.. من سطح المنازل لـ
المصدر : الوطن منذ : 2 اسابيع, 6 ايام, 18 ساعات, 38 دقائق

حكاية الطاقة الشمسية في مصر.. من سطح المنازل لـ"أول مدينة في العالم"

تستعد محافظة أسوان لتدشين أول مدينة شمسية في العالم، تضم 13 محطة كهرباء بالطاقة الشمسية، وفقا لما أعلنته مؤسسة التمويل الدولية، عضو مجموعة البنك الدولي، بعد اكتمال حزمة قرض قيمته 653 مليون دولار لتمويل المشروع. وأكدت وزارة الكهرباء، أنها اتفقت على تطوير 13 محطة طاقة شمسية في أسوان، ضمن خطة تستهدف أن تشارك الطاقة الشمسية بنسبة معينة في تغذية الطاقة في مصر بالوصول إلى عام 2022، وهو المشروع الذي يقام في قرية "بنبان" بمركز دراو، والجاري تنفيذه على مساحة 8843.3 فدان باستثمارات تصل لنحو 1.5 مليار دولار. وقبل مشروع أول مدينة شمسية في العالم، شهدت مصر أيضًا مشروعًا أثار ضجة قبل عامين، خاص بالطاقة الشمسية، ففي سبتمر عام 2014، أعلنت وزارة الكهرباء، عن أسعار مشجعة لشراء الكهرباء من المواطنين، الذين يستخدمون ألواح الطاقة الشمسية، في توليدها، ومن ثم بيع الفائض من استخدامهم للحكومة، وذلك لسد الفجوة بين الإنتاج والاستهلاك المحلى للكهرباء، والتي أدت إلى انقطاعات متكررة للتيار الكهربائي آنذاك. وفي نهاية أكتوبر من العام الماضي، أصدر المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء السابق، قرارًا ببيع الكهرباء للحكومة، حيث نص قرار محلب، على تحديد أسعار شراء الطاقة الكهربائية الموردة للشركة المصرية لنقل الكهرباء، أو شركات توزيع الكهرباء من محطات إنتاج الكهرباء المستخدمة لمصادر الطاقة المتجددة، التي سيتم التعاقد معها بنظام تعريفة التغذية، على أن يعاد النظر في الأسعار بعد عامين، أو بعد الوصول للحد الأقصى للقدرات التعاقدية. وجاءت أسعار الحكومة لشراء الكيلو وات في الساعة من المحطات المنزلية، التي لا تزيد قدراتها على 10 كيلو وات بـ84.8 قرش، وتصل إلى 90.1 قرش للمحطات الأقل من 200 كيلو وات، و97.3 قرش للمحطات التى تتراوح قدراتها من 200 إلى 500 كيلو وات. قرار الحكومة، شجع عددا من الشركات على الاستثمار في الطاقة الشمسية، حيث ألهم القرار أحد المواطنين لبيع الكهرباء للحكومة والحصول على شيك مالي مقابل ما تم بيعه.

سياسة التعليقات لموقع ايه الاخبار
إن جميع التعليقات والمشاركات المدونة هنا إنما تعبر عن رأي كاتبها . ويكون مسئولا" عنها مسئولية قانونية وأدبية عن هذه التعليقات والمشاركات. ونهيب بجميع القراء والزوار الابتعاد عن التعليقات غير الهادفة أو التي تسئ لأي شخص أو جهة بأي حال من الأحوال .
التعليق بالفيس بوك