بالصور... شعرة من لحية رسول الله تنمو بعد 1400 سنة في طنطا

بالصور... شعرة من لحية رسول الله تنمو بعد 1400 سنة  في طنطا
المصدر : احداث اليوم منذ : 2 اشهر, 1 اسبوع, 8 ساعات, 55 دقائق

بالصور... شعرة من لحية رسول الله تنمو بعد 1400 سنة في طنطا

(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});   كتب - محمد عباس   حجرة ضيقة لا تتدعي العشرين متر، داخل مسجد العرف بالله السيد البدوي بمدينة طنطا، بها أسرار عديدة، يكون صاحب حظ عظيم من يدخلها أو يقف علي أعتابها، تحمل بين جوانبها أثريات خالدة، وعظم قدرها وجود شعرة من لحية رسول الله صلي الله عليه وسلم، .والتي لا تزال تنمو إلي الآن.     يوضح الشيخ أحمد المداح إمام وخطيب المسجد الأحمدي، إن الشعرة الموجودة داخل غرفة المقتنيات من اللحية الشريفة للرسول صلي الله عليه وسلم، وعاد بها أحد مشاهير قراء القرآن الكريم من تركيا عام 1898م إلي مدينة طنطا.     ويستشهد " المداح " بأن خصوصيات شعر الرسول صلي الله عليه وسلم، نفس خصوصيات الشعرة الموجودة بالسمجد، فهي تنمو بعد انفصالها عنه، وهذا فيه إثبات حياة الشئ المنفصل عنه، ولا يظهر ذلك إلا بعد مرور فترة زمنية، وهي تنشطر من الأعلي ولا ظهر إلا بعد فترة أيضا.     لا يقف عليها الذباب ويتابع إمام المسجد الأحمدي، إذا تُركت الشعرة لا يقف عليها الذباب إكراما لشعره صلي الله عليه وسلم، فكما أن بدنه لا يقف عليه الذباب، وبالمثل للشعرة المنفصلة عنه، وإذا تعرضت للنار لا تحترق أبدا لأنه هو المنجي منها.     ليس لها ظل ويستكمل وصف شعرة لحية النبي، ليس لها ظل وإن ظهر لها ظل فهو ظل الغبار أو التراب المتعلق بها، وليس ظلا لذات الشعره، فكان صلي الله عليه وسلم نورا مستشهدا بقول الله تعالي " قد جاءكم من الله نور وكتاب مبين " مشيرا إن الرسول لم يكن له ظل حتي لا يطأه أحد بقدمه.     يراها عالي الإيمان وكشف إن الشعرة يراها عالي الإيمان بسرعة، وكذلك المنتسب إلي رسول الله، كما يُحفظ ببركتها المكان الذي وضعت فيه، وكلما زاد عدد الناظرين إليها كلما زادت وضوحا في الرؤية، وبها المادة الزيتية التي بالشعرة قبل انفصالها وتتيسر رؤيتها بكثرة الصلاة والسلام عليه. تخفف الأحمال وتابع إن النظر إليها يعين علي الطاعة وترك المعصية وإذا حُملت علي الرأس خففت الأحمال، كما أن صحابة رسول الله كانوا يتنافسون أيهم يأخذ من شعره عندما كان يحلق.

سياسة التعليقات لموقع ايه الاخبار
إن جميع التعليقات والمشاركات المدونة هنا إنما تعبر عن رأي كاتبها . ويكون مسئولا" عنها مسئولية قانونية وأدبية عن هذه التعليقات والمشاركات. ونهيب بجميع القراء والزوار الابتعاد عن التعليقات غير الهادفة أو التي تسئ لأي شخص أو جهة بأي حال من الأحوال .
التعليق بالفيس بوك