كيف يبتعد المسلم عن الغيبة والنميمة؟

كيف يبتعد المسلم عن الغيبة والنميمة؟
منذ : 3 اشهر, 3 اسابيع, 2 ايام, 2 ساعات, 17 دقائق

كيف يبتعد المسلم عن الغيبة والنميمة؟

لكي يحفظ الإنسان لسانه من الغيبة والنميمة عليه بما يلي: أن يدرك أنّه وهو يتكلم على النّاس ليس بمنزّها عمّا يقول، بمعنى أنّ الإنسان قد يكون فيه ما يتناقله عن أخيه من الصّفات، وقد ذكر الإمام الشّافعي ذلك في شعره، فقال: لسانك لا تذكر به عورة امرء***فكلّ عورات وللنّاس ألسن. وقد ذكر في الإنجيل، كيف ترى الأذى في عين أخيك ولا ترى القشّة في عينك، فالأصل حفظ اللسان دائماً وعدم استغابة النّاس بذكر ما فيهم، أو بهتانهم بذكر ما ليس فيهم. كما أنّ على الإنسان أن يشغل لسانه بذكر الله تعالى والتّسبيح والتّحميد، وأن يحرص على قراءة القرآن الكريم، وإنّ اللّسان المنشغل بذلك كلّه تراه لا يجد وقتاً لغير ذلك، كما يعصمه الله تعالى بطاعته عن الخوض في أعراض النّاس، وفي الحديث الشّريف، احفظ الله يحفظك، فمن حفظ الله تعالى فامتنع عن ما حرّمه من الغيبة والنّميمة، حفظه الله تعالى وشمله برحمته وفضله. المصدر الفجر

سياسة التعليقات لموقع ايه الاخبار
إن جميع التعليقات والمشاركات المدونة هنا إنما تعبر عن رأي كاتبها . ويكون مسئولا" عنها مسئولية قانونية وأدبية عن هذه التعليقات والمشاركات. ونهيب بجميع القراء والزوار الابتعاد عن التعليقات غير الهادفة أو التي تسئ لأي شخص أو جهة بأي حال من الأحوال .
التعليق بالفيس بوك