البشر فى الطابور والسيستم فى الصيانة

 البشر فى الطابور والسيستم فى الصيانة
منذ : 2 اسابيع, 3 ايام, 9 ساعات, 4 دقائق

البشر فى الطابور والسيستم فى الصيانة

عمرو جاد أسوأ من مشوار المرور لتجديد الرخصة فى يوم عمل مزدحم، أن يقودك الحظ التعس إلى مصلحة الشهر العقارى عند سقوط السيستم أو تكدس الطابور، بسبب تأخر الموظف الذى أغلق الدرج على الختم، لأنه يقف فى طابور آخر عند بائع السندويتشات فى نهاية الشارع، لا أقصد تقليب المواجع وإثارة الشجن حول عذاباتنا القديمة، لكننى دائمًا أتساءل: لماذا يتعذب الناس فى مكاتب الشهر العقارى رغم بدء خطة الميكنة؟ لا شك أن الموظفين فى بعض المكاتب يعملون بأيديهم وأسنانهم وضمائرهم، لكن الزحام وكثرة الإجراءات تغلبهم، هل العيب فى «السيستم» أم فى الناس الذين يتعاملون مع السيستم؟ نحن كبشر نعرف عيوبنا جيدًا، لكننا دائما نتهم النظم، فما بالك إذن بالمكاتب التى دخلها الحاسب وتغيرت نظمها إلى إلكترونية، لكنها مازالت تعانى من الزحام والطوابير والإكراميات وهروب الموظفين. المصدر اليوم السابع

سياسة التعليقات لموقع ايه الاخبار
إن جميع التعليقات والمشاركات المدونة هنا إنما تعبر عن رأي كاتبها . ويكون مسئولا" عنها مسئولية قانونية وأدبية عن هذه التعليقات والمشاركات. ونهيب بجميع القراء والزوار الابتعاد عن التعليقات غير الهادفة أو التي تسئ لأي شخص أو جهة بأي حال من الأحوال .
التعليق بالفيس بوك