"نونة المأذونة" فى المحافظات .. حكايات سيدات فى مهنة "مأذون شرعى"

منذ : 6 اشهر, 1 اسبوع, 3 ايام, 18 ساعات, 46 دقائق

"نونة المأذونة" فى المحافظات .. حكايات سيدات فى مهنة "مأذون شرعى"

"عمامة وجلباب وقفطان" هذه هى الصورة الذهنية التى ارتبطت فى عقولنا بمهنة المأذون، واقتصرت على الرجال لسنوات طويلة، ثم وجدنا ظاهرة لانتشار عدد من السيدات فى هذه المهنة منذ فترة ليست بعيدة، يجسدن دور " نونة المأذونة" على أرض الواقع، ويثبتن أن هذه الشخصية ليست مجرد خيال فى عالم التمثيل إنما هن نماذج حقيقية استطعن أن يتخللن كل المهن وينافسن الرجال ويكسرن حاجز مصطلح المهن الذكورية. وأغلب هذه النساء التى تتقدم لهذه المهنة هن من دارسى القانون، وهو المجال الذى يؤهلهن للتقدم لهذه الوظيفة، وكانت آخر هذه النماذج ما تداوله مواقع التواصل الاجتماعى فى فيديو لسيدة تدعى " الدكتورة شيماء" تعقد فيه قران لأحد العروسين ولكن هناك نماذج أخرى حصلت على لقب أول مأذون ومنها : أمل سليمان عفيفى أول مأذونة شرعية فى مصر والعالم الإسلامى حاصلة على دبلومتين فى القانون العام والجنائى أمل سليمان عفيفى هى أول مأذونة شرعية يتم تعيينها فى مصر والعالم الإسلامى، تقدمت بأوراقها عام 2008 لهذا المنصب حتى حصلت على قرار من محكمة الأسرة بتعيينها فى الشرقية لتصبح أول سيدة تتولى منصب مأذون فى مصر، وقد أثارت ضجة كبيرة فى المجتمع الذى تحكمه العادات الشرقية والذى يعتقد أن مهنة المأذون مخصصة للرجال فقط، وبالرغم من ذلك حصلت على لقب مأذون. قالت أمل إنها غضبت من تمثيل دور المأذونة فى مسلسل نونة المأذونة بسطحية وبسبب احتواء المسلسل على بعض السخرية، والمدهش فى ذلك أن زوجها هو الذى شجعها على الترشح فى هذه المهنة، وقد حصلت عفيفى على درجة البكالوريوس فى الحقوق من جامعة الزقازيق عام 1998، وحصلت على دبلومين فى القانون العام والجنائى عام 2005، مما ساعدها على التقديم فى هذه الوظيفة والقبول فيها، وهى لها بنتان وولد وبالرغم من ذلك فإنها لم تخش من كثرة الأقاويل أو تأثير هذه المهنة على أبنائها، وقد قالت فى حوار سابق أجرته مع اليوم السابع أنها منذ تعيينها عقدت أكثر من 2000 عقد . الدكتورة شيماء أول مأذونة فى أسيوط تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعى فيديو لسيدة تدعى " الدكتورة شيماء" أثناء قيامها بعقد قران بمسجد عمر مكرم بأسيوط، وهو الفيديو الذى وجد إقبالا كبيرا. شيماء حصلت على ليسانس حقوق يليه ماجستير فى الشريعة، مما أهلها للحصول على هذه المهنة، بعد عزل مأذون القرية، وهى بذلك تعتبر أول امرأة تحصل على لقب مأذون فى أسيوط. وأكد رواد مواقع التواصل الاجتماعى أنها لم تكن المرة الأولى لها فى عقد القران بل إنها عملت فى هذه المهنة من عدة سنوات بصحبة خالها وشقيقها ولقبها مواقع التواصل الاجتماعى بلقب نونة المأذونة. وفاء قطب أصغر مأذون شرعى فازت على 31 رجلا فى سن صغير وتفكير يكسر حدود تقاليد المجتمع الذى كرس مهنة المأذون على الرجال فقط، استطاعت وفاء قطب أن تحصل على لقب أصغر مأذون شرعى، تم تعيينها عام 2015 لتصبح أول مأذونة على مستوى إقليم القناة وسيناء، وهى خريجة كلية الحقوق جامعة الزقازيق عام 2006 وحاصلة على الماجستير، وتقدمت للعمل فى هذه الوظيفة عام 2009 بعد وفاة الشيخ إبراهيم المصرى الذى كان مسئولا عن دائرة القسم الغربى واستطاعت أن تفوز على 31 رجلا تقدموا معها لهذه الوظيفة . وهى تعمل على حسب لائحة من وزارة العدل وتتأكد من خلالها من الأوراق والشخصيات لكى يكون العقد صحيحا، وقالت عبر صفحة لها على مواقع التواصل الاجتماعى إن من أكثر الأشياء التى لاحظتها فى أسباب الطلاق عدم المصارحة والتخزين للطرف الآخر والذى يتبعه رد فعل من الطرف الآخر يعمل على تعقيد العلاقة الزوجية . تحرير حماد أول مأذونة شرعية فى الأراضى الفلسطينية لا تبالى بالسخرية وتعشق المغامرات تحرير حماد التى تبلغ من العمر 36 عام هى أول امرأة يسمح لها أداء الزيجات الإسلامية فى الأراضى الفلسطينية بحيث تصبح أول مأذونة شرعية فى الأراضى الفلسطينية، ولم تنزعج من الانتقادات الساخرة ، فكانت تحرير سيدة بعقلية مختلفة لم تفكر كعامة المجتمع ولم تهتم بالانتقادات، وبالرغم من أن السيدة حماد توقعت أن طلبها لهذه المهنة سيقابل حتما بالرفض إلا أنها فوجئت بموافقة مجلس القضاء الأعلى على تعيينها مأذونة شرعية. وفى ظل توافد النساء على مهنة المأذون يطرح سؤال فى أذهان الجميع.. هل تتوفر شروط المأذون فى النساء؟ يقول نقيب المأذونين إسلام عامر، لـ"اليوم السابع"، إنه لا توجد شروط خاصة بالنساء للعمل فى مثل هذه المهنة وما ينطبق على الرجال هو الذى ينطبق على النساء، عدا شرط تأدية الخدمة العسكرية التى تطلب من الرجال لأن السيدات ليس لها خدمة عسكرية. وأضاف أنه يشترط عند اختيار أى شخص فى هذه المهنة الحصول على أعلى درجة علمية من المتقدمين والحاصلين على الشهادات العليا من الماجستير والدكتوراة، وأعطى مثالا فى هذا الشأن قائلا :" لو تقدم شخصان أحدهما حاصل على ليسانس وآخر ماجستير يتم اختيار الدرجة العلمية الأعلى " . وعن فكرة عمل سيدة فى مهنة مأذون قال كتوثيق شأنهن شأن الرجال " تعيين النساء من اختصاص وزرارة العدل وطالما أتاحت لهن فلا مانع عليهم، كانت وزارة العدل أرسلت فتوى سنة 80 أنه يقتصر التعيين فى مهنة المأذون على الذكور فقط دون الإناث، ولكنها أتاحت لهن الحق بعد ذلك" . وعن كيفية اتاحة الفرص والتسهيلات بعد ذلك فى التوافد على هذه المهنة و أن يتحول هذا العدد المحدود إلى ظاهرة طبيعية علق قائلا : " طالما الباب اتفتح مش هيتقفل " . المصدر اليوم السابع

سياسة التعليقات لموقع ايه الاخبار
إن جميع التعليقات والمشاركات المدونة هنا إنما تعبر عن رأي كاتبها . ويكون مسئولا" عنها مسئولية قانونية وأدبية عن هذه التعليقات والمشاركات. ونهيب بجميع القراء والزوار الابتعاد عن التعليقات غير الهادفة أو التي تسئ لأي شخص أو جهة بأي حال من الأحوال .
التعليق بالفيس بوك