صورة اليوم.. يا محلى دفا لمتنا

صورة اليوم.. يا محلى دفا لمتنا
منذ : 8 اشهر, 1 اسبوع, 5 ايام, 14 ساعات, 5 دقائق

صورة اليوم.. يا محلى دفا لمتنا

مهما تطورت وسائل التدفئة، والتغلب على انخفاض درجات الحرارة، يظل الدفء الحقيقى نابعًا من الداخل، بما يحيط بالشخص من أناس يحبونه ويحبهم، فببعض "قوالح الذرة" والنار الهادئة تمكنت تلك الأسرة المصرية البسيطة من التغلب على أيام الشتاء. صورة اليوم من إحدى القرى، لأسرة مصرية بسيطة جلس أفرادها أمام منزلهم يبحثون عن الدفء من إشعال النار الهادئة بتلك الطريقة، توسطت الأم تجمعهم، وتراص بجانبها الأولاد والأحفاد، تاركين أياديهم تتشبع بالدفء. اختلفت أعمارهم، ولكن تشابه هدفهم، وتوحد قلبهم حول ذلك التجمع، ولكن فى حقيقة الأمر أن جزءا كبيرا من الدفء الذى تشعر به تلك الأسرة لا يقتصر مصدره على إشعال النار فقط، بل يدخل فيه جزء كبير من تجمع عائلى، فى زمن تشتتت فيه الأسرة المصرية بنسبة كبيرة، فمثلما تجمعت تلك الأسرة أمام المنزل لا شك أنها تتجمع أيضًا حول مائدة واحدة، فيعرفون ما يشتكى منه كل فرد، ولا يخفى عن أى منهم فرح أو حزن أى فرد داخل الأسرة. لقطة تحمل معانى كثيرة، وتجمع أسرى يتمنى الكثيرون لو عادت بهم السنون لتلك اللحظات فى الطفولة، واستعادة تجمع أفراد الأسرة مرة ثانية بعدما شتتتهم الدنيا بمشاغلها. المصدر اليوم السابع

سياسة التعليقات لموقع ايه الاخبار
إن جميع التعليقات والمشاركات المدونة هنا إنما تعبر عن رأي كاتبها . ويكون مسئولا" عنها مسئولية قانونية وأدبية عن هذه التعليقات والمشاركات. ونهيب بجميع القراء والزوار الابتعاد عن التعليقات غير الهادفة أو التي تسئ لأي شخص أو جهة بأي حال من الأحوال .
التعليق بالفيس بوك