بالصور.. أسطورة الفلسفة وعلم النفس الدكتور إبراهيم هنداوي .. قرار الوزير بتطبيق نظام "البوكليت"صائب.. ونصائحي لطلاب الثانوية العامة سهلة وبسيطة

بالصور.. أسطورة الفلسفة وعلم النفس الدكتور إبراهيم هنداوي .. قرار الوزير بتطبيق نظام
منذ : 1 اسبوع, 6 ايام, 1 ساعه, 30 دقائق

بالصور.. أسطورة الفلسفة وعلم النفس الدكتور إبراهيم هنداوي .. قرار الوزير بتطبيق نظام "البوكليت"صائب.. ونصائحي لطلاب الثانوية العامة سهلة وبسيطة

(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({}); كتب: محمود هيكل أكد الدكتور إبراهيم هنداوي أسطورة الفلسفة وعلم النفس بكفر الشيخ، أن منظومة التعليم في مصر تفتقد الموضوعية وتحتاج إلى اهتمام عال فى وضع المناهج ، ولابد وأن يلتزم والأشخاص الذين يضعون المناهج يحتاجون بالأسس العلمية العالمية ، ودراسة احتياجات سوق العمل والتطور التكنولوجي الهائل الذى يتمتع به العالم خلال الفترة الحالية ، وقال د. إبراهيم هنداوى ، إن مصر تمتلك الكثير من الكوادر الفنية المتخصصة فى العملية التعليمية والتربوية ، فالمعلمين يمتلكون القدرات والكفاءة ولكن يحتاجون قرارات جريئة ودعم  سياسي من القادة لإجبار الطلاب للحضور إلى المدارس لاسيما ثالثة ثانوي كما كان يحدث فى الماضى الذى تخرج منه علماء أفذاذ أبهروا العالم وحصل عدد منهم على جوائز عالمية منها نوبل . وحول نظام البوكلت ، أكد هنداوى أن قرار الوزير بتطبيق هذا النظام صائب فقد قضي علي جزء كبير من الغش ونأمل المزيد من هذه القرارات التى تعيد للتعليم الثانوى أهميته العلمية ، أما نظام الثانوية الجديد الذى تريد الوزارة تطبيقة بحيث تنقسم على ثلاث سنوات  مازالت آلياته لم تتوفر بعد ونأمل أن يكون في تقدم . وشدد هنداوى على أن شرط فى الذين يضعون المناهج هو يجب أن يكون بينهم خبراء علم نفس وعلى مستوى عال من المعرفة والخبرة وهم أصحاب القرا فى تحديد المناهج للمراحل وخصائص كل مرحلة يمر بها الإنسان وبالتالي وبالتالى تحديد درجة الذكاء وعلي أساس ذلك يوضع المنهج ، وهو ما يعني الحاجة الشديدة للاستعانة بأساتذة جامعيين في تخصص علم النفس فمنهج مرحلة الروضة وحتى الابتدائي المنشغل فيه الطفل بهويات معينة غير منهج الثانوية العامة ، فالحالة النفسية تختلف من مرحلة لمرحلة ، فالملموس في الثانوية العامة أن منهج علم النفس منهج شيق جدا ، حيث يتكلم عن فترة المراهقة وهى نفس المرحلة التي يعيشها الطالب في الثانوية العامة وبالطبع قد يستفيد منها كثير من أبنائنا،فكل الدول المتقدمة فى التعليم تقسم مناهجها طبقا للحالة النفسية العمرية للطلاب ، وهو ما يساعد فى النهاية على اشباع الطفل بكل رغباته ، وكذلك دفعه للابتكار فى المرحلة المتقدمة ، فالطالب فى كل مرحلة يشعر بالمنهج  وكأنه يتكلم عنه ، وأنا كمدرس عندما اشرح له مرحلة المراهقة لطالب الثانوى فإنه يتقبل ذلك وهو ما يؤثر فى النهاية فى تشكيل وجدانه وشخصيته الانسانية والعلمية فهى تظهر النواحى الايجابية من شخصيته التى مازالت تتكون . وقال د.إبراهيم هنداوى إننى كمتخصص فى الفلسفة وعلم النفس أشعر بتحسن وتطوير فى المنهج وأشكر سيادة مستشار المادة فى الوزارة لأنه ساهم فى تطويره بشكل رائع ، فهو يتحدث عن الأخلاقيات الايجابية مثل أخلاقيات  المهنة وأدبيات أخلاق المهنة وكيفية الالتزام بأخلاقيات ومتطلبات الوظيفة العامة ومتي يحدث الفساد الإداري ،وأرى أن تطوير هاتين المادتين جيد جدا وهذا ما أتمناه عند وضع المناهج للمواد الأخرى حتى نجذب الطالب لدراستها عن حب ومعرفة وإبداع وليس تلقين من أجل الامتحانات . وأوضح هنداوى أن صعوبة منهج ماده الفلسفة وعلم النفس تكمن فى أن الطالب اعتاد علي التفكير في أنها مواد تافه لا يهتم بها ، وعندما تم تطويرها لما يلائم له ووجد فيها  وجبة دسمة ومعلومات هامة ومسائل قوية بدء يشعر بصعوبتها وهو ما جعله يحترمها ومن من المدرسين الأكفاء الذين يوصلون له هذه المعلومات ببساطة ويسر وبطريقة علمية تلامس مشاعره ، كما أن امتحاناتها السنة الماضية كانت غاية في الاحترام والسلاسة التى تحتاج لمعرفة وليس للفهلوة كما كان يحدث فى الماضى عندما كان المنهج سهل ولكنه بعيد عن واقعه العمرى ، فليس كل سهل مفيد وليس كل صعب مكروه المهم طريقة التعليم وتطور المنهج طبقا لتطور سن الطالب. وأشار هنداوى إلى أن منظومة الثانوية العامة العقيمة تضطر الطالب للهروب إلى الدروس الخصوصية وبالتالى يغيب عن المدرسة بحثا عن مدرس يختاره هو للتدريس له وليس مدرس لم يختاره بل مفروضا عليه ولا يناقشه أو يشعر بما يمر به من ظروف نفسية متغيرة باستمرار  فالطالب من بيته الساعة السابعة صباحا  ويرجع فى الثالثة ويحضر حصصا كثيرة دون راحة نفسية أو استفادة ، فهو يستمع لمنهج ثم آخر مختلف وآخر وهكذا ، والأفضل أن يكون النظام مثل نظام الكليات  ، فيحضر عدد ساعات معينة ويختار فيها المدرس والمناقشة كما يحدث فى الأبحاث والسكاشن مثل الدروس الخاصة . وأنصح الطالب ألا يخاف من رعب شهادة الثانوية العامة والسباق المحموم على كليات القمة ، فعليه أن يرتب مواعيده طبقا للمناهج التى يدرسها ، ويذاكر جيدا بتركيز ولا ينشغل بأمور تافهة ، وألا يستسهل المعلومات الموجودة بالمنهج  فالأسئلة غير متوقعة وقد تكون أهميتها بين السطور خاصة غير المباشرة والتى على أساسها يقاس مستويات الطالب الذكي ، وهذا ما كنت أنصح به طلابى وأساعدهم فى ترتيب أساليب المذاكرة وهو ما نتج عنه طلاب جاءوا فى المراكز العشر الأولى على مستوى الجمهورية والمحافظات و الإدارات والعام الماضى وصل عددهم  20 من ضمنهم أوائل الجمهورية فقد توقعت لهم عدد من الأسئلة وطرق الحل السهلة العلمية التى تكشف مدى ذكاء وفهم الطالب للمنهج وهذا يرجع للخبرة الطويلة التى اكتسبتها من تخصص الفلسفة وعلم النفس .

سياسة التعليقات لموقع ايه الاخبار
إن جميع التعليقات والمشاركات المدونة هنا إنما تعبر عن رأي كاتبها . ويكون مسئولا" عنها مسئولية قانونية وأدبية عن هذه التعليقات والمشاركات. ونهيب بجميع القراء والزوار الابتعاد عن التعليقات غير الهادفة أو التي تسئ لأي شخص أو جهة بأي حال من الأحوال .
التعليق بالفيس بوك