"الجنادرية" مهرجان سعودي لإحياء التراث العربي والإسلامي

منذ : 1 اسبوع, 2 ايام, 7 ساعات, 30 دقائق

"الجنادرية" مهرجان سعودي لإحياء التراث العربي والإسلامي

قال العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز، اليوم، إن "البُعدَ الثقافي أصبح مُرْتَكَزا أساسيا في العلاقات بين الدول والشعوب، ومن المهمّ تعزيزه لخدمة السلم والأمن الدّوليين". جاء ذلك خلال كلمة ألقاها عند استقباله في قصر اليمامة بالرياض، اليوم، لضيوف "مهرجان الجنادرية الوطني للتراث والثقافة" من الأدباء والمفكرين. وقال العاهل السعودي، في الكلمة التي بثها التلفزيون الرسمي، إن مهرجان الجنادرية بنسخته الـ32 "يُجسدُ تراث المملكة وثقافتهَا، ويُعبرُ عن رغبتنا المشتركة في تعزيز التفاعل بين الثقافات العالمية المختلفة، لتحقيق التعايش والتسامح بين الشعوب على أسس إنسانية مشتركة"، معربًا عن ترحيبه "بمشاركة جمهورية الهند الصديقة ضيف شرف في الدورة". وتعد المهرجانات الوطنية للتراث والثقافة التي ينظمها الحرس الوطني في الجنادرية كل عام مناسبة تاريخية في مجال الثقافة ومؤشرًا عميق للدلالة على اهتمام العاهل السعودي بالتراث والثقافة والتقاليد والقيم العربية الأصيلة. وتعد مناسبة وطنية تمتزج في نشاطاتها عبق التاريخ بنتاج الحاضر، ومن أسمى أهداف المهرجان التأكيد على الهوية العربية الإسلامية وتأصيل موروث المملكة العربية السعودية الوطني بشتى جوانبه ومحاولة الإبقاء والمحافظة عليه ليبقى ماثلا للأجيال القادمة. وتؤكد الرعاية الملكية الكريمة للمهرجان الأهمية القصوى التي توليها قيادة المملكة لعملية ربط التكوين الثقافي المعاصر للإنسان السعودي بالميراث الإنساني الكبير الذي يشكّل جزء كبيرا من تاريخ البلاد.​ ومن أهداف الجنادرية، التأكيد على القيم الدينية والاجتماعية الممتدة جذورها في أعماق التاريخ لتصور البطولات الإسلامية لاسترجاع العادات والتقاليد الحميدة التي حث عليها الدين الإسلامي الحنيف، وإيجاد صيغة للتلاحم بين الموروث الشعبي بجميع جوانبه وبين الانجازات الحضارية التي تعيشها المملكة العربية السعودية والعمل على إزالة الحواجز الوهمية بين الإبداع الأدبي والفني وبين الموروث الشعبي، وتشجيع دراسة التراث للاستفادة من كنوز الايجابيات كالصبر وتحمل المسئولية والاعتماد على الذات لتدعيمها والبحث في وسائل الاستغلال الأمثل لمصادر البيئة المختلفة.  

سياسة التعليقات لموقع ايه الاخبار
إن جميع التعليقات والمشاركات المدونة هنا إنما تعبر عن رأي كاتبها . ويكون مسئولا" عنها مسئولية قانونية وأدبية عن هذه التعليقات والمشاركات. ونهيب بجميع القراء والزوار الابتعاد عن التعليقات غير الهادفة أو التي تسئ لأي شخص أو جهة بأي حال من الأحوال .
التعليق بالفيس بوك