بلاغ للنائب العام ضد أسماء محفوظ بسبب جائزة سخاروف

 بلاغ للنائب العام ضد أسماء محفوظ بسبب جائزة سخاروف
منذ : 8 اشهر, 2 اسابيع, 3 ايام, 12 ساعات, 59 دقائق

بلاغ للنائب العام ضد أسماء محفوظ بسبب جائزة سخاروف

تقدم سمير صبري، المحامي، ببلاغ للنائب العام ونيابة أمن الدولة العليا، ضد أسماء محفوظ، وذلك لحصولها على جائزة سخاروف، وذلك على سند من القول: تحت عنوان قبض الأموال من أجل خيانة الوطن.

وجاء بالبلاغ: بدون مقدمات تم إعطاء أسماء محفوظ جائزة العالم اليهودي سخاروف وهي تبلغ خمسين ألف يورو، ولكننا لا نعرف ما هو مقابل تلك الجائزة هل هو التمويل أم أجر أم مكافأة أم مقابل خدمات معينة وما هو الداعي كي يتم إعطاء تلك الجائزة من دولة معادية وهي دولة الاحتلال الصهيوني، ولكن الإجابة بكل بساطة هي أنها قبضت ذلك المبلغ، وقبلت تلك الجائزة، مقابل خيانة هذا الوطن، والدلائل في ذلك عدة، أن القادة الإسرائيليين يعترفون بأنهم قد اخترقوا البلاد مستخدمين تلك الأدوات في تخريب النظام وهي التي تمولها الدول الأجنبية وتعمل بأقصى جهد لها، من استخدام هؤلاء الذين يطلق عليهم نشطاء سياسيين، فتاريخهم الأسود ينطق بذلك: أسماء محفوظ، وائل غنيم، إسراء عبد الفتاح، علاء عبد الفتاح، أحمد دومة، أحمد ماهر، محمد عادل، حركة 6 إبريل، والذين تم استخدامهم في تلك الأساليب القذرة نحو تخريب البلاد ولولا الإعلام الفاسد ما أحد سمع تلك الأسماء، فهي لها تاريخ حافل بالفضائح والعمالة والخيانة والتورط في العديد من الأحداث ومنها اتفاقها على حرق مقر أمن الدولة وأيضا التحريض على النظام والسفر إلى الخارج وعقد مؤتمرات للقاءات الصحفية لمهاجمة الدولة ومؤسساتها ورموزها. 

مضيفا: فذلك السخاروف العالم اليهودي الـمنشق عن بلاده الاتحاد السوفيتي والذي كان ينادي بحرية اليهود وقد استخدمته الولايات المتحدة وأوروبا لتدمير الاتحاد السوفيتي واستخدمته إسرائيل في الترويج وجلب المهاجرين اليهود إلى إسرائيل بمعاونة زوجته اليهودية، وقد كرمته إسرائيل ببناء حديقة تحمل اسمه تخليدا لذكراه في الطريق بين تل أبيب والقدس كما أطلقوا اسمه على شارع في إسرائيل فما هو المغزى من تكريم المبلغ ضدها إلا إذا كانت قد دفعت ثمن ذلك ولا نعلم ما هو المقابل فهي دائمة التحدث عن أي شيء وكل شيء في أي وقت إلا أمريكا وإسرائيل ومن المفارقات الغريبة أنه تم ترشيحها لتلك الجائزة بعد عودتها من بولندا بعدة أيام فمن تكون هي كي تسافر إلى العديد من الدول ومن الذي يدفع لها قيمة تذاكر الطيران ومصاريف الإقامة ولكن يبدو أن تلك البلاد تساعد وتمول كل من ينشق عن بلاده من أجل تنفيذ أجندات تخدم المصالح الأمريكية، ومن المعلوم أن أسماء محفوظ على علاقة وطيدة بالعديد من الشخصيات الأمريكية والإسرائيلية ولا نعلم ما هي طبيعة العلاقة بينهم وما هو دورها وكما هو المعلوم لدى الكافة كونها قبل أحداث 2011 كانت لا شيء إلا أنها لمعت وظهرت بعد سفرها في العديد من الدول وتلقي الأموال وأصبحت الآن من ذوي الحسابات البنكية وتركب السيارات الفارهة وكل شهر في دولة أوروبية غير الأخرى ولا نعلم إن كانت عالمة أو دارسة أو سياسية أو رياضية أو ثقافية أو لا شيء. 

وأضاف صبري أن تكريم أسماء محفوظ وإعطاءها ذلك المبلغ وتلك الجائزة من الدولة الصهيونية المحتلة لا يوجد سوى تفسير واحد  له أنها قبضت ثمن خيانة هذا الوطن مقابل التحريض والتخريب والإساءة لمؤسسات الدولة وإهانة القوات المسلحة وإهانة رموز الدولة، وإن كان كل هذا غير صحيح فلتخرج علينا وتوضح لنا ما هو مقابل تلك الأموال وتلك الجائزة وإن عجزت فإنه يتقدم ببلاغه هذا إلى القضاء مطالبا بالتحقيق في تلك الواقعة الخطيرة وإحالة أسماء محفوظ للمحاكمة الجنائية بتهمة الخيانة العظمى وقبل أي إجراء في هذا البلاغ منعها من السفر ووضع اسمها على قوائم ترقب الوصول.

 

المصدر فيتو

سياسة التعليقات لموقع ايه الاخبار
إن جميع التعليقات والمشاركات المدونة هنا إنما تعبر عن رأي كاتبها . ويكون مسئولا" عنها مسئولية قانونية وأدبية عن هذه التعليقات والمشاركات. ونهيب بجميع القراء والزوار الابتعاد عن التعليقات غير الهادفة أو التي تسئ لأي شخص أو جهة بأي حال من الأحوال .
التعليق بالفيس بوك