«ذكرى النكبة» شرخ في قلب كل فلسطيني

 «ذكرى النكبة» شرخ في قلب كل فلسطيني
منذ : 3 ايام, 18 ساعات, 38 دقائق

«ذكرى النكبة» شرخ في قلب كل فلسطيني

يحتفل الصهاينة في هذه الأيام من كل عام بذكرى ما يسمى بعيد الاستقلال المزعوم أو اليوم المشئوم الذي أعلن فيه قيام دولة الاحتلال، ويعرف عند الفلسطينيين بيوم النكبة لأنه تذكير بما حل بهم من تشريد نتيجة لاغتصاب المستوطنين لوطنهم وأرضهم فلسطين.

ذكرت تهجير الفلسطينيين
ويتزامن هذا الاحتفال مع إحياء الفلسطينيين ذكرى نكبتهم التي بدأت بترحيل 200 ألف فلسطيني داخل فلسطين 48 وانتهت ب 800 ألف خارجها، أي ما يعادل ثلثي السكان حتى عام 1949، إضافة إلى تدمير 453 قرية فلسطينية.

كما يعتبر ذكرى تهجير نحو 750 ألف فلسطيني من المدن والقرى الفلسطينية التي أقيمت عليها "دولة إسرائيل"، اعتبرها الكيان الصهيوني المغتصب عيدًا لذكرى ما أسموه "عيد الاستقلال" والمتمثل في الإعلان عن قيام دولة إسرائيل في الخامس عشر من مايو عام 1948، تفعيلًا لقرار الأمم المتحدة بتقسيم فلسطين بين جماعات يهودية والفلسطينيين، وتجري العادة في إسرائيل إطلاق احتفالات الاستقلال مباشرة بعد إنهاء مراسم يوم الذكرى الجنود، حيث يتحول الأسى على الشهداء إلى بهجة عيد باستقلال الشعب الإسرائيلي، على حد مزاعمهم.

جدل خطاب نتنياهو
وفي ذكرى هذا العام يثار جدل كبير داخل دولة الاحتلال وانتقادات لاذعة ضد رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو بعد إعلان نيته إلقاء خطاب في هذا الأيام وهو الأمر الذي رفضه الإسرائيلية لأن ذلك من شأنه أن يحول الحدث إلى حدث سياسي وهذا أمر خلافًا لما هو متبع كل عام، ودعا الرافضين لخطاب نتنياهو، بعد فتح شاشات التلفاز كنوع من المقاطعة لعدم سماع خطاب نتنياهو حيث تبث في القنوات الرسمية الرئيسية بدولة الاحتلال.

مراسم الاحتفال
وتبدأ احتفالات العيد المزعوم على جبل هرتزل في القدس بجوار مقبرته، ويبدأ المتحدث باسم الكنيست الاحتفال بأن يوقد شعلة، ثم اثنتي عشرة شعلة أخرى؛ رمزًا للقبائل العبرية الاثنتى عشرة، ثم يسير حملة المشاعل في استعراض، وكان الاستعراض العسكري لقوات الاحتلال الإسرائيلية، والذي كانت تعرض فيه أحدث الأسلحة التي حصلت عليها الدولة، ويعتبر العرض أهم فقرات الاحتفال، ولكنه توقف بعد عام 1968، وقد حل محله الآن استعراض عسكري لفصائل الجدناع، وتقام احتفالات رياضية وراقصة، كما تمنح جوائز إسرائيل في ذلك اليوم، وينتهي الاحتفال بإطلاق المدافع على أن يكون عدد الطلقات مساويًا لعدد سنوات الاستقلال المزعوم.

مشاركة رئيس هندوراس
واللافت أيضًا هذا العام هو مشاركة رئيس دولة أجنبية في تلك المراسم وهذه هي المرة الأولى التي يحدث فيها ذلك وذلك بعدما أعلن رئيس هندوراس، خوان أورلاندو هيرنانديز، أنه سيسافر إلى دولة الاحتلال وسيوقد شعلة في مراسم الاحتفال بما يسمى عيد استقلال الاحتلال الـ 70؛ وهو ما رفضه الإسرائيليون لأنه رئيس هندوراس يقمع شعبه وينتهك حقوق الإنسان كما أنه سيفتح المجال لمشاركة نتنياهو في هذا الحفل الرسمي على خلفية الخلاف مع رئيس الكنيست الذي يرفض مشاركته.

عطلة رسمية
وفي الوقت الذي يشعر فيه الفلسطينيون بالقهر على دولتهم يعتبر الإسرائيليون هذا اليوم عطلة رسمية ويتنزهون مع أفراد العائلة والأصدقاء، وأكثر ما يقوم به الإسرائيليون في هذا اليوم، هو الشواء في المتنزهات وشواطئ البحر، كذلك تكون الحدائق والمتاحف مفتوحة في هذا اليوم للزوار مجانًا.

 

المصدر فيتو

سياسة التعليقات لموقع ايه الاخبار
إن جميع التعليقات والمشاركات المدونة هنا إنما تعبر عن رأي كاتبها . ويكون مسئولا" عنها مسئولية قانونية وأدبية عن هذه التعليقات والمشاركات. ونهيب بجميع القراء والزوار الابتعاد عن التعليقات غير الهادفة أو التي تسئ لأي شخص أو جهة بأي حال من الأحوال .
التعليق بالفيس بوك