لماذا اختار "ترامب" سنغافورة للقاء زعيم كوريا الشمالية؟

لماذا اختار
منذ : 4 اشهر, 1 اسبوع, 4 ايام, 2 ساعات, 46 دقائق

لماذا اختار "ترامب" سنغافورة للقاء زعيم كوريا الشمالية؟

كشف موقع "يو إس آيه" الأمريكي أسباب اختيار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، سنغافورة لتكون الموقع الذي يشهد القمة التاريخية الأولى، التي يلتقي فيها زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون.

وقال الموقع، إن السبب في عقد القمة التي ستجرى في 12 من يونيو المقبل، كونها دولة محايدة تعرف باسم "حصن القانون والنظام".

وذكر الموقع، نقلا عن "ديفيد أولبرايت"، الخبير في الشؤون النووية، ومؤسس ورئيس معهد العلوم والأمن الدولي، أن "سنغافورة رغم كونها دولة صغيرة في جنوب شرق آسيا، إلا أنها ثرية، ومتحفظة ولديها قيود صارمة على وسائل الإعلام والصحافة، ويمكن الوثوق بأجهزتها الأمنية".

وأضاف أن سنغافورة مصنفة من قبل منظمة مراسلون بلا حدود في المرتبة 151 من بين 180 دولة فيما يخص حرية الصحافة، كونها تمارس الضغط على الصحفيين من خلال دعاوى التشهير وغيرها من الوسائل وفق المنظمة.

وأشار الموقع الأمريكي إلى أن ترامب كان اقترح في السابق أن تكون المنطقة المنزوعة السلاح بين الكوريتين هي المكان المناسب للقاء، بعد أن توجه كيم عبر الحدود إلى كوريا الجنوبية، خلال اجتماع تاريخي مع الرئيس مون جيه إن الشهر الماضي، ولكن بعد أن رأى صور للزعيمين وهما يتصافحان بأيديهم ويمررون جيئة وذهابا عبر المنطقة المجردة من السلاح، وهي تنتشر في جميع أنحاء العالم، تصور أن الأمر لن يكون مناسبا له.

ووفقا للموقع فإن الولايات المتحدة تريد المزيد من السيطرة على نشر صور اللقاء وربطها بجوهر المحادثات.

وأضاف أولبرايت قائلا: "هل يمكنك أن تتخيل لو سار ترامب عبر الحدود وهو يمسك بيد هذا الشخص" مشيرا إلى أن سنغافورة توفر بيئة أكثر تحكمًا وسيطرة على اللقاء، إذ يمكن لترامب وكيم الالتقاء خلف الأبواب المغلقة، والخروج لأخذ صورة فوتوغرافية منسقة ومدبرة من قبل.

ونقل الموقع عن "روبرت اينهورن" وهو محلل في مجال مراقبة التسلح في معهد بروكينغز ومسؤول سابق في وزارة الخارجية وكان ضمن وفد التفاوض مع الكوريين الشماليين في التسعينات، قوله إن "سنغافورة هي مكان منضبط للغاية، حيث يمكنك الاعتماد على السلطات هناك لضمان وضع نظام منسق جيدا".

وأوضح الموقع أن سنغافورة تتمتع ببنية تحتية أمنية حديثة، واقتصاد قوي، كما أنها لديها علاقات اقتصادية، ودفاعية وثيقة مع الولايات المتحدة، حيث تمتلك البحرية الأمريكية مركزًا لوجستيًا هناك، كما تقوم السفن الحربية الأمريكية في كثير من الأحيان بإجراء مكالمات الميناء هناك.

وقالت وزارة الخارجية السنغافورية في بيان لها "سنغافورة هي شريك استراتيجي وثيق للولايات المتحدة، وتتمتع بتعاون واسع النطاق، ومتعدد الأوجه في مجموعة من المجالات من الدفاع والاقتصاد والعلاقات بين الناس".

أما بخصوص الحريات في سنغافورة، ذكر الموقع استشهادا بأقوال بعض المحللين أن معدل الجريمة المنخفض في سنغافورة جاء على حساب الحريات المدنية، منوها أن البلاد تمنع استيراد العلكة وتطبق قوانين القمامة بإحكام، حيث تم تغريم رجل 15000 دولار قبل عدة سنوات بعد ضبطه من خلال كاميرا مراقبة يرمي أعقاب السجائر من نافذة شقته.

 

المصدر الدستور

سياسة التعليقات لموقع ايه الاخبار
إن جميع التعليقات والمشاركات المدونة هنا إنما تعبر عن رأي كاتبها . ويكون مسئولا" عنها مسئولية قانونية وأدبية عن هذه التعليقات والمشاركات. ونهيب بجميع القراء والزوار الابتعاد عن التعليقات غير الهادفة أو التي تسئ لأي شخص أو جهة بأي حال من الأحوال .
التعليق بالفيس بوك