"التخطيط": لا تعيينات حكومية العام الحالي.. ولدينا فائض في الموظفين

منذ : 3 اسابيع, 5 ايام, 9 ساعات, 49 دقائق

"التخطيط": لا تعيينات حكومية العام الحالي.. ولدينا فائض في الموظفين

حسمت وزارة التخطيط، قرارها بإرجاء الإعلان عن أية مسابقات للتعيين في القطاع الحكومي إلى مطلع العام المقبل إذا ما اقتضت الحاجة ذلك، وفقًا لما انتهت إليه دراسة جهاز التنظيم والإدارة مؤخرًا حول نسب العجز والفائض في أعداد موظفي الجهاز الإداري للدولة.

وأكد مصدر حكومي، أنه لن يكون هناك أي إعلان عن وظائف جديدة بالجهاز الإداري للدولة خلال العام الحالي علي خلفية وجود فائض كبير في أعداد الموظفين لا يستدعي معه تعيين موظفين جدد خلال الأشهر القليلة القادمة، لافتًا إلي أن قانون الخدمة المدنية ولائحته التنفيذية لم يلزما الحكومة بالإعلان عن شغل وظائف جديدة في أول يناير ويونيو سنويًا وإنما جعل الأمر اختياريا حسب الحاجة.

وأوضح المصدر، في تصريح لـ"الدستور"، أن الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة إنتهي قبل أيام من دراسة نسب العجز والفائض من الموظفين لدي الجهاز الإداري للدولة والإدارة المحلية، لتحديد مدي الحاجة لإجراء مسابقة تعيينات مركزية في شهر يوليو المقبل من عدمه ورفع تقرير بذلك لوزارة التخطيط.

وأضاف أن الدراسة أظهرت وجود فائض كبير في أعداد الموظفين وليس عجز كما يعتقد البعض، مشيرًا إلي أن نقص بعض التخصصات راجع إلي خلل في توزيع الموظفين علي الجهات الحكومية المختلفة علي مستوي الجمهورية، وهو ما أدي إلي تركزهم بشكل زائد عن الحد في جهات بعينها بينما تعاني جهات أخري من عجز في أعداد موظفي تلك التخصصات.

ولفت إلي أنه سيتم مواجهة نسب العجز في عدد الموظفين من خلال التدريب التحويلي لهم، وذلك لسد نسبة العجز في أماكن بنسب الفائض في أخرى، إلي جانب اللجوء إلي التعاقدات المؤقته في أضيق الحدود في التخصصات التي تعاني عجز مثل عمال النظافة والأمن والصيانة والسائقين بموجب القرار 110 الخاص بالتعاقدات الوظيفية.

ووفقًا للدراسة، فإنه تم رصد نقص في أعداد المدرسين والأطباء والمهندسين نتيجة خلل في توزيعهم علي مستوي الجمهورية، حيث سيتم بناءًا علي التدريب التحويلي إعادة تأهيل البعض ونقل عدد منهم إلي الجهات التي تعاني نقص في أعدادهم علي أن يكون النقل في النطاق الجغرافي المحيط بهم، مع الاحتفاظ بالدرجة المالية والوظيفية.

 

المصدر الدستور

سياسة التعليقات لموقع ايه الاخبار
إن جميع التعليقات والمشاركات المدونة هنا إنما تعبر عن رأي كاتبها . ويكون مسئولا" عنها مسئولية قانونية وأدبية عن هذه التعليقات والمشاركات. ونهيب بجميع القراء والزوار الابتعاد عن التعليقات غير الهادفة أو التي تسئ لأي شخص أو جهة بأي حال من الأحوال .
التعليق بالفيس بوك